°•..•° TaLaKeK °•..•°

ازيك ياواد ياعثـل / ازيك يابت ياموره
لو انتـــ مـــن اصحاب المنـــتدى دوس دخـــول
لو لــــسه اول مــــره ليــك دوس على تســجـيل

عشان تقبــى واحد مننا وحبيبنا كمـان وهنعمل معاك احلى واجــب

Laughing Laughing


 
الرئيسيةبحـثالتسجيلالأعضاءدخول

شاطر | 
 

 قضية الحجاب في فرنسا الجزء الثانى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
madamyn
فهم الدنيا
فهم الدنيا


ذكر
عدد الرسائل : 131
العمر : 34
منين ؟ : عبود

مُساهمةموضوع: قضية الحجاب في فرنسا الجزء الثانى   2007-11-08, 8:51 am

الكون قائم على التنوع

بل مذهب الإمام أبي حنيفة أن المسلم لو كسر دنّاً من خمر لذميّ نصراني فإن عليه أن يغرم قيمته لأنه مال متقوّم عند صاحبه، إلى هذا الحد؟ فأين هذا التسامح مما نراه في فرنسا الآن؟ حضارتنا الإسلامية في أيام بلوغها الذروة في أيام عطائها المدرار كانت حضارة متسامحة اتسعت لكل الأديان، ولكل الثقافات، آمنت بظاهرة التنوع، شارك في بناء الحضارة الإسلامية مسلمون ومسيحيون ويهود ومجوس ومن كل الملل والنحل شاركوا في الحضارة الإسلامية ووسعتهم الحضارة الإسلامية، الحياة مبنية على التنوع، الكون قائم على التنوع، مختلفاً ألوانه، هذا الكون فيه أشياء كثيرة مختلف ألوانها أي أنواعها، فلماذا يريد الفرنسيون أن يمنعوا ظاهرة التنوع والتعدد، هذه ظاهرة رجعية أن تحاول أن يكون هناك لون واحد ودين واحد وثقافة واحدة وزي واحد، هذا هو التأخر والتخلف، ليست هذه حضارة، الحضارة أن تسع الآخرين.



هذا للأسف ما وجدناه عند فرنسا المتنورة المتحضرة المتمدنة أم الثورات وأم الحريات تضيق بهؤلاء المسلمات، نريد من فرنسا ونريد من دول الغرب كلها أن تتسع لمن يخالفها في الدين أو يخالفها في العرق أو يخالفها في الثقافة، أما سياسة التطهير العرقي أو التطهير الديني أو التطهير الثقافي أو عدم السماح بأي مخالف ومحاولة صهر المجتمع كله في بوتقة واحدة وفي طريقة واحدة هذا ما لا يقبل بحال من الأحوال.

إلى أعلى

العلمانية نوعان: متطرف ومعتدل

يقولون نحافظ على الوجه العلماني لفرنسا، العلمانية نوعان: علمانية معتدلة وعلمانية متطرفة، العلمانية المتطرفة رأيناها عند الماركسيين والشيوعيين الذين لا يسمحون بأي دين ولا بأي فلسفة مخالفة وترى أن الدين أفيون الشعوب وينص دستورها أن (لا إله والحياة مادة)، والغربيون الذين كانوا يسمون أنفسهم العالم الحر كانوا ينكرون هذا ويقاومونه ويحاربونه، هذه هي العلمانية المتطرفة، فما بال الغربيين اليوم يتبنون هذه العلمانية.

هناك علمانية معتدلة، لم هي معتدلة؟ تقف من الدين موقف الحياد، يعني هي لا تؤيد الدين ولا تعاديه، لا تقبله ولا ترفضه، ليس لها علاقة بالدين، الذي يريد أن يتدين فهو حر، ولكن الدولة لا تتدخل في تأييد هذا الدين ولا في رفض هذا الدين، هذه هي العلمانية الحقيقية لأنها إذا وقفت من الدين موقف العداء معناها أنها فرقت بين المواطنين بعضهم وبعض لأن من المواطنين من يتدين ومنهم من لا يتدين، فإذا وقفت ضد المتدين فلم تسوّ بينهما، ونحن نخشى أنهم إذا قالوا اليوم نريد أن نمنع التميز الديني في الزيّ، فنخاف مستقبلاً أن يقولوا نمنع التميز الديني في العبادة، لماذا يتميز المسلمون بأن يكون لهم مساجد يصلون فيها، هذا نوع من الخلاف للسائد في فرنسا، وإذا كان هناك من يشرب الخمر ومن لا يشرب الخمر فكيف نميز بينهما؟ هل يجب أن يشرب كل الناس الخمر، هناك من يدخن ومن لا يدخن، هناك من تحتشم ومن لا تحتشم، فيظل هناك فروق، هل ممكن بعد ذلك يقولون لا لماذا تمتنع عن الأكل والشرب في رمضان والناس كلهم من حولك يأكلون ويشربون؟ يعني هذه قضية في غاية الخطورة إذا فتحنا هذا الباب معناها أن يتدخل الناس في الشؤون الشخصية في أخص الخصوصيات وهذا لا يقبله أحد.

إلى أعلى

بعض البلاد الإسلامية تفعل مثل فرنسا

نحن ننكر على فرنسا هذا الموقف ونرى أن هذا ردة عن فرنسا وعن موقفها من الحريات ومن حقوق الإنسان وأنها لا يليق بها هذا، وأنها تغضب المسلمين في أنحاء الأرض وإن كان مما كان يندى له الجبين ومما ينقطع له نياط الفؤاد وتتفتت من أجله الأكباد أن في بعض بلادنا الإسلامية من يفعل مثل فرنسا وما هو أشد من فرنسا، لأن فرنسا تمنع هذا في المدارس أما في بلاد إسلامية معروفة في شمال أفريقيا تمنع الحجاب في المدارس والجامعات وتمنع دخول المحجبة في الوظائف الحكومية ووظائف القطاع العام وتمنعها من دخول المستشفيات ولو للعلاج أو الولادة بل أصبحوا الآن يدفعون السائقين إلى أن لا يركبوا امرأة محجبة في سيارة التاكسي، هذه بلاد إسلامية، ولذلك بعضهم يقولون إذا كنتم لا تستطيعون أن تمنعوا هذا في البلاد الإسلامية فلماذا تريدونه أن يقع في بلادنا، هذا أمر مؤسف.

إلى أعلى

يجب أن نقول لفرنسا ما تفعلوه لا يرضينا

نحن أيها الأخوة ينبغي أن نقول لفرنسا: ما فعلتموه لا يرضي المسلمين في أنحاء العالم، والمسلمون في أنحاء العالم وقفوا معكم في قضايا كثيرة وأشادوا بكم ونوهوا بمواقفكم فلا تجلبوا عداوة المسلمين عليكم، كل من عنده استطاعة أن يبعث ببرقية إلى الرئيس الفرنسي أن يفعل وعلى الجهات الإسلامية والجمعيات الإسلامية والجامعات الإسلامية وعلى المؤسسات الإسلامية المختلفة أن تفعل ذلك، لم أستطع أن أقول: وعلى حكام المسلمين أن يفعلوا ذلك لأن بلاد المسلمين كلها لها عند فرنسا مصالح ولفرنسا لها عندها مصالح ولو قال حكام المسلمين كلمة واحدة: هذا لا يرضينا نحن المسلمين والله لارتدعت فرنسا ولكن لا أحد يهتم بأمر الإسلام ولا المسلمين حتى قال أحد العلماء حينما سئل عن هذا الأمر قال هذا أمر داخلي ولا علاقة لنا به ولا يجوز لإنسان أن يتدخل في أمر بلد آخر، نحن لا تدخل ولكن نقول هذا رأينا ونقول هذا يؤلمنا ويؤذينا ويعكر علاقتنا بكم، هذا هو الذي نريده.



نسأل الله تبارك وتعالى أن يهيئ للمسلمين من أمرهم رشدا وأن يجعل يومهم خيراً من أمسهم ويجعل غدهم خيراً من يومهم إنه سميع قريب. أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم وادعوه يستجب لكم.

إلى أعلى

نبأ اعتقال الرئيس العراقي السابق صدام حسن!!!

الحمد لله، غافر الذنب وقابل التوب شديد العقاب ذي الطول لا إله إلا هو إليه المصير، واشهد
صدام حسين بعد اعتقاله
أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير، وأشهد أن سيدنا وإمامنا محمداً عبد الله ورسوله، البشير النذير والسراج المنير، صلوات الله وسلامه عليه، وعلى آله وصحبه الذين آمنوا به وعزروه ونصروه واتبعوا النور الذي أنزل معه أولئك هم المفلحون، ورضي الله عمن دعا بدعوته واهتدى بسنته وجاهد جهاده إلى يوم الدين، أما بعد،،،



فيا أيها الأخوة المسلمون، نشرت الصحف وبثت وكالات الإعلام نبأ اعتقال الرئيس العراقي السابق صدام حسين، وقد كنت في مؤتمر في مكة حينما سمعت هذا النبأ، وقلت: هذا أمر كان لابد أن يقع، ولا يمكن أن يظل الرجل مختفياً أبد الدهر، خصوصاً أن من أقرب المقربين إليه من هو مستعد أن يبيعه ولو بثمن بخس، ومثل هؤلاء الذين لم يتربوا في حضانة الإيمان مستعد أن يبيع صديقه بعرض يسير من الدنيا، فلهذا وشى به أقرب الناس إليه، وكان بجواري في هذا المؤتمر أحد كبار العلماء العراقيين من أهل السنة قلت له: أسمعت بنبأ اعتقال صدام؟ قال نعم سمعت وهذه نهاية كل ظالم أما قال الرسول عليه الصلاة والسلام "إن الله ليملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته" ثم تلا قول الله تعالى (وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد)، قلت له: ولكن كنا نحب أن يكون ذلك على أيدي العراقيين لا على يد الأمريكيين، قال: وهل يسمح الأمريكيون للعراقيين أن يسقطوا طاغية، هل يسمحون للمسلمين في أي بلد أن يسقطوا طاغية من طغاتهم؟، قلت له: لا والله لا يسمحون، وما سمحوا بذلك في بلد قط، سمحوا في أوروبا الشرقية أن تثور الشعوب على طغاتها، تشاوشيسكو وغيره وأن يسقطوهم ولكنهم لا يسمحوا بذلك في البلاد الإسلامية التي كانت تحكمها الشيوعية، البلاد التي كانت منتمية إلى الاتحاد السوفييتي أوزباكستان وطاجيستان وكل هذه البلاد، أبقوا فيها الحكام الشيوعيين القدامى كما هم، لم يسمحوا بثورة على هؤلاء الطغاة، فهم فعلاً لا يسمحون بأن يقوم الشعب العراقي ليسقط طاغيته، هم أيدوا صدام حسين حينما كان توجهه يخدم سياسته، أمدوه بالسلاح وبما يحتاج إليه حتى كوّن جيشه ضدهم، ولكن حينما بدأ يختلف معهم تخلوا عنه، هم الذين أغروه بأن يغزو الكويت، حتى يقع في المطب وفي الفخ ثم بدءوا يحاربونه ويألبون عليه، حينما بدأ يكون سلاحاً نووياً وبدأ يكون خطراً على إسرائيل هنا بدءوا يدركون خطورة هذا الرجل وخطورة العراق، فمن أجل هذا حاربوه، لم يحاربوه من أجل سواد عيون الشعب العراقي أو من أجل المعارضة العراقية، أنا لا أحزن على صدام حسين ولم أكن في يوم من الأيام صدامياً، دعا صدام حسين العلماء وذهب العلماء إلى العراق وحضروا مؤتمراته من المشرق والمغرب إلا عالمين لم يحضرا ووضعا في القائمة السوداء عنده: الشيخ أبو الحسن الندوي في الهند ويوسف القرضاوي في قطر، هذان العالمان لم يستجيبا لدعوة صدام، وأنا أرى أن هناك فبركة في هذه القضية لا يقبلها منطق ولا عقل، اعتقال صدام بهذه الطريقة وإظهاره لنا بهذا المظهر المهين، وأنه استسلم ولم يضرب رصاصة ولم يطلق طلقة، هذه قضية يبدو أنها مزورة، ليس من المعقول أن يظل الرجل تاركاً نفسه هائج الشعر في رأسه ولحيته، هذا ليس معقولاً وهذا يدل على أنه كان معتقلاً من فترة سابقة، بدليل أنهم أتوا في المشهد الذي ظهر فيه كان هناك نخلة وبها بلح مما يدل على أن هذا كان في شهر أغسطس أو نحو ذلك وليس هذه الأيام، فهل يا ترى هم أمسكوا به وتركوه هذه الأيام حتى يصبح شكله هكذا؟



على كل حال نحن لا نريد أن نبكي على صدام، ولكن لا نريد أن نهلل للأمريكيين، لا نريد أن نطبل ونزمر لهم وأن نسير في ركاب المطبلين والمزمرين لهؤلاء إنما نحن مع كل موقف حق، ونحن ضد كل ظالم سواء كان هذا الظالم عربياً أم عجمياً، شرقياً أو غربياً، نحن نرى أن نهاية الظالمين لابد أن تأتي قرب اليوم أو بعد، وما ذلك من الظالمين ببعيد وما ذلك على الله بعزيز، (فتلك بيوتهم خاوية بما ظلموا إن في ذلك لآية لقوم يعلمون).

إلى أعلى

دعاء الخاتمة

أسأل الله تبارك وتعالى أن يهيئ لنا من أمرنا رشدا، اللهم اجعل يومنا خيراً من أمسنا واجعل غدنا خيراً من يومنا، وأحسن عاقبتنا في الأمور كلها، وأجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة، اللهم كن معنا ولا تكن علينا، وأعنا ولا تعن علينا، وانصرنا ولا تنصر علينا، وامكر لنا ولا تمكر علينا، واهدنا ويسر الهدى إلينا، وانصرنا على من بغى علينا، اللهم انصرنا على أعدائك أعداء الإسلام، اللهم انصرنا على اليهود الظالمين المغتصبين الآثمين، وانصرنا على حلفائهم الصليبيين الكائدين الحاقدين، وانصرنا على جميع الظلمة الجبارين الحاقدين، اللهم رد عنا كيدهم وفل حدهم وأزل دولتهم وأذهب عن أرض سلطانهم ولا تجعل لهم سبيلاً على أحد من عبادك المؤمنين، اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم، اللهم أدر الدائرة عليهم وسق الوبال إليهم وأنزل عليهم بأسك الذي لا يرد عن القوم المجرمين، اللهم يا منزل الكتاب ويا مجري السحاب ويا سريع الحساب ويا هازم الأحزاب اهزمهم وانصرنا علينا اللهم اهزمهم وانصرنا عليهم اللهم انصر أخوتنا المجاهدين في سبيلك في فلسطين، اللهم أيدهم بروح من عندك اللهم أمدهم بملأ من جندك، اللهم احرسهم بعينك التي لا تنام واكلأهم في كنفك الذي لا يضام، اللهم كن لإخواننا المسلمين في كل مكان، اللهم كن لإخواننا في العراق وكن لإخواننا في كشمير وكن لإخواننا في أفغانستان وكن لإخواننا المضطهدين في كل مكان، الله أسقط بقوتك أسرهم واجبر برحمتك كسرهم وتولهم بعنايتك أمرهم، اللهم لا تهلكنا بما فعل السفهاء منا ولا تسلط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا وارفع مقتك وغضبك عنا، واجعل هذا البلد آمنا مطمئناً سخاء رخاء وسائر بلاد المسلمين، ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاًّ للذين آمنوا ربنا إنك رؤوف رحيم.



عباد الله، يقول الله تبارك تعالى (إن الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما) اللهم صل وسلم على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين، وأقم الصلاة إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قضية الحجاب في فرنسا الجزء الثانى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
°•..•° TaLaKeK °•..•° :: «`*:•. ][ الــبــيـت بـيــتـــك ][.•:*¨`» :: زينات وولــدها الـبـنـات :: ديكورات واشغال يدوية.. وأجمل حوارات-
انتقل الى: